ناشط: داعش "حكم" على مويلر بالإعدام العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال ناشط أميركي مسلم إن تنظيم "داعش" أصدر العام الماضي حكما بإعدام الرهينة الأميركية الشابة التي يزعم أنها قتلت في غارة جوية للتحالف مؤخرا.

وأضاف الناشط موري سالاخان أن التنظيم خطف عاملة الإغاثة كايلا مويلر عام 2013 في شمال سوريا وحكم عليها في بادئ الأمر بالسجن مدى الحياة، ردا على اعتقال امرأة باكستانية في تكساس بأميركا. ويقود الناشط حملة أميركية للإفراج عن المرأة الباكستانية.

وكان تنظيم "داعش" قد أعلن أول أمس الجمعة أن مويلر (26عاما) قُتلت عندما قصفت مقاتلات التحالف مبنى كانت تحتجز بداخله. وقالت السلطات الأميركية إنها لا تستطيع تأكيد ذلك.

وقال الناشط موري سالاخان إن "داعش" هدد الصيف الماضي بقتل مويلر. وكان التنظيم قد أشار للمرة الأولى إلى "الحكم" على مويلر في رسالة مفتوحة للجماعة نشرها العام الماضي.

وأضاف أنه في 12 يوليو، أبلغ المتشددون عائلة مويلر بأنها ستعدم خلال 30 يوما إذا لم يتم الإفراج عن الباكستانية عافية صديقي المتخصصة في علم الأعصاب أو إذا لم تدفع العائلة الأميركية فدية قدرها 6.6 مليون دولار.

ولم ينفذ "داعش" فيما يبدو حكم الإعدام بعد أن كتب سالاخان وقس من أريزونا رسالتين مفتوحتين للجماعة. كما رفضت عائلة عافية صديقي محاولة "داعش" الربط بين القضيتين، وقالت إنها لا تريد لمويلر أن تعاني.

وقال سالاخان: "أعتقد أن الرسالتين اللتين كتبتا بعد ذلك التهديد، من عائلة عافية ومنا نحن، وصلتا إلى تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال سالاخان دون الخوض في التفاصيل إن عائلة مويلر لها قناة اتصال مع الجماعة المتشددة.

وتقضي عافية صديقي عقوبة السجن لمدة 86 عاما في مركز طبي تابع للسجن في تكساس، وأدانتها هيئة محلفين في عام 2010 بمحاولة إطلاق النار وقتل مجموعة من ضباط مكتب التحقيقات الفيدرالي وجنود أميركيين ومترجمين كانوا على وشك استجوابها في أفغانستان بشأن صلات مزعومة لها مع تنظيم القاعدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.