.
.
.
.

العنف الداعشي.. إعدام مسن بالرقة لممارسة السحر

نشر في: آخر تحديث:

استمراراً لسلسلة الإعدامات "الوحشية" التي يقوم بها تنظيم "داعش" في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، سواء بحق الأهالي أو الرهائن الأجانب الذين يحتجزهم، أقدم التنظيم على قطع رأس رجل مسن على مرأى من جموع السكان، ومن بينهم أطفال، في محافظة الرقة السورية بعد اتهامه بممارسة السحر.

وأظهرت إحدى الصور التي نشرتها مواقع مقربة من التنظيم على شبكة الإنترنت ونقلتها صحيفة "دايلي ميل"، رجلاً مسناً يبلغ من العمر نحو 60 عاماً، معصوب العينين، يساق من قبل مسلحين، بينهم فتى في سن المراهقة، إلى مكان تنفيذ الإعدام في قرية خارج مدينة الرقة.

كما أظهرت صورة أخرى رجل دين يقرأ لائحة اتهامات ضد الرجل، قبل أن يظهر المتهم وهو جاث على الأرض ويداه مكبلتان خلف ظهره، لتثبت رقبته على جذع شجرة مقطوع لتنفيذ الإعدام.

ونفذ حكم الإعدام بحق الرجل المسن، مسلح ملثم من التنظيم بواسطة فأس، فيما كان يقف حوله مجموعة من المسلحين الملثمين يحملون البنادق في أيديهم.

يذكر أن تلك الصور نشرت على الإنترنت تحت عنوان "تقرير مصور عن إقامة الحد على ساحر في منطقة الدبسي غرب ولاية الرقة". ويأتي هذا الإعدام الأخير بعد أيام من إلقاء رجل خمسيني من الطابق السابع في إحدى المباني السكنية بعد اتهامه بإقامة علاقة جنسية مثلية، على حد قولهم.

وبعد نجاته من السقوط من أعلى المبنى، تم رجمه حتى الموت من قبل الحشد الذي كان يشاهد الواقعة عند سفح المبنى السكني.