.
.
.
.

الائتلاف السوري يطالب مجلس الأمن بإيقاف فظائع الأسد

نشر في: آخر تحديث:

سلم الائتلاف الوطني السوري برقية لمجلس الأمن تتضمن توضيحات حول الانتهاكات والمجازر التي يرتكبها نظام الأسد في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية والحاجة الماسة لإجراءات شاملة من مجلس الأمن لإيقاف فظائع نظام الأسد قبل أن ينتج عنها المزيد من المجازر.

من جهة ثانية، يواصل أعضاء الائتلاف اجتماعاتهم في مدينة اسطنبول التركية، حيث يناقشون أهم التطورات على الساحتين العسكرية والسياسية.

ويناقش الائتلاف وثيقة المبادئ الأساسية حول التسوية السياسية في سوريا كمرجعية تفاوضية في أي مفاوضات قد تعقد مستقبلاً.

ولم يغب الحراك السياسي عن أروقة الاجتماعات، وبالأخص مناقشة وثيقة أقرتها الهيئة السياسية للائتلاف وتتناول المبادئ الأساسية حول آفاق التسوية في سوريا.

الوثيقة التي اطلعت قناة "العربية" عليها تركز بشكل أساسي على استئناف مفاوضات التسوية السياسية انطلاقاً مما تمت مناقشته في مؤتمر جنيف اثنين، على أن يكون هدف هذه المفاوضات هو تنفيذ بيان جنيف ولاسيما تشكيل هيئة حكم انتقالية، وتغيير النظام السياسي الحالي في سوريا تغييراً شاملاً.

نتائج المشاورات التي أجراها الائتلاف خلال الفترة الماضية مع بقية تشكيلات المعارضة بحثها الأعضاء أيضاً في اجتماعات اسطنبول.

الاجتماع الذي يستمر ثلاثة أيام يناقش كذلك تعديل بعض مواد النظام الأساسي للائتلاف، فضلاً عن مناقشة تقارير مؤسسات الائتلاف والحكومة السورية المؤقتة.