محاور الأسد يروي تفاصيل "يوم أمضاه مع الديكتاتور"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

روى محرر شؤون الشرق الأوسط في قناة "بي بي سي bbc" البريطانية تفاصيل لقائه بالرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، مشيراً إلى حالة الإنكار التي يعيشها الأسد تجاه ما يحدث في سوريا بعد أربع سنوات من الاقتتال.

تحت عنوان "يوم أمضيته مع الديكتاتور"، نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية مقالاً يسرد فيه المحرر جيرمي بوين تفاصيل لقائه بالرئيس السوري.

بوين التقى الأسد في القصر الرئاسي الواقع على تلة مطلة على دمشق بدت كأنها في معزل عما يجري في العاصمة ومحيطها، وكذلك بدا الأسد في اللقاء بعد أربع سنوات على حرب طاحنة قتلت أكثر من 200 ألف سوري وشردت نحو 3 ملايين منهم، بحسب وصف الصحيفة.

ذكر بوين الأسد بواجبه وفقاً لقوانين الحرب بحماية المدنيين، فرد بدفاع مستميت عن جيشه وقواته المسلحة وعن دوره شخصياً في إدارة الأزمة، فهو لا يزال مصراً على صواب الحل الأمني العسكري كما يبدو من اللقاء، رافضاً كل الأدلة التي تتحدث عن سلمية التظاهرات التي خرجت في ربيع 2011 تطالب بالكرامة هنا ومعاقبة المتسلطين والمجرمين هناك وعزل محافظ واستبداله بآخر.

الأسد نفى نفياً قاطعاً بحسب اللقاء استخدام قواته للبراميل المتفجرة ضد المدنيين، متمسكاً بالرواية التي أطلقها النظام منذ بداية الأحداث التي تتحدث عن محاربة إرهاب تموله جهات أجنبية وتدفعه الأفكار الدينية المتطرفة.

أما عن تصريحات الأمم المتحدة حول إعاقة قواته وصول المعونات للمناطق المحاصرة، فقال إن الأمر دعاية تروج لها الأمم المتحدة ضده.

وفيما بدا الأسد مقتنعاً تماماً بما يقوله، على حد تعبير الصحيفة، اعتبرته الحكومة البريطانية يعيش في وهم كبير، نافية أي نية للتنسيق مع النظام السوري بشأن الحرب الدولية على "داعش" حتى لو كان عدواً مشتركاً بين الأسد والمجتمع الدولي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.