"مجلس قيادة الثورة" لن تلتقي دي ميستورا "المنحاز"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انتقدت جماعة سورية مسلحة، الاثنين، مبعوث الأمم المتحدة الذي يسعى لإبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بين قوات الأسد والمعارضة المسلحة في حلب، وقالت إنها لن تلتقي به، لأنه تبنى "مواقف غير نزيهة".

وجاء بيان "مجلس قيادة الثورة" عقب تصريحات لستافان دي ميستورا يوم الجمعة الماضية وصف فيها بشار الأسد بأنه "جزء من الحل الرامي لتقليل العنف"، وأضاف أنه سيستمر في المباحثات معه بعد أن أجرى في الأسبوع الماضي محادثات في دمشق.

وقال البيان: "قرر المجلس بفصائله مجتمعة رفض اللقاء مع المبعوث الأممي لمواقفه غير النزيهة تجاه ثورة الشعب السوري".

ومنذ أكتوبر الماضي، يعمل دي ميستورا على وضع خطة للتوسط من أجل "تجميد محلي" للقتال في سوريا، حيث أدت الحرب الأهلية إلى مقتل أكثر من 200 ألف شخص في أربعة أعوام. وكانت جماعات مسلحة معارضة في الشمال قد أبدت تحفظات على الخطة قائلة إنها قد تفيد قوات الأسد.

وفي وقت سابق هذا الشهر كشف دبلوماسيون أن المحادثات بشأن الخطة وصلت إلى طريق مسدود، حيث قالت دمشق إنها لا ترى حاجة لتقديم تنازلات للجماعات المسلحة.

وتشكل مجلس قيادة الثورة في أواخر العام الماضي بهدف توحيد المقاتلين المعارضين، الذين لا ينتمون للجماعات المتشددة مثل "داعش" و"جبهة النصرة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.