.
.
.
.

دمشق تتهم تركيا بالقيام بـ"عدوان سافر" على أراضيها

نشر في: آخر تحديث:

وصفت دمشق العملية العسكرية التركية التي حصلت داخل الاراضي السورية بأنها "عدوان سافر"، محملة السلطات التركية "المسؤولية المترتبة على تداعيات" هذا العدوان.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن مصدر في وزارة الخارجية قوله "إن تركيا لم تكتف بتقديم كل أشكال الدعم لأدواتها من عصابات داعش والنصرة وغيرهما من التنظيمات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة، بل قامت فجر اليوم بعدوان سافر على الأراضي السورية".

وأذاع التلفزيون السوري بيانا قالت فيه الحكومة "على الرغم من قيام وزارة الخارجية التركية بإبلاغ القنصلية السورية في اسطنبول عشية هذا العدوان بنيتها نقل ضريح سليمان شاه إلى مكان آخر إلا أنها لم تنتظر موافقة الجانب السوري على ذلك كما جرت العادة".

ونفذت تركيا العملية لإجلاء نحو 40 جنديا كانوا يحرسون ضريح سليمان شاه جد مؤسس الإمبراطورية العثمانية والذي يقع في موقع يعتبر أرضا تركية داخل سوريا.

وتتهم سوريا تركيا بدعم جماعات لمقاتلي المعارضة بسطت سيطرتها على مناطق واسعة من شمال وشرق سوريا بما في ذلك تنظيم داعش.

وقال بيان الحكومة السورية إن داعش لم يهاجم الضريح "الأمر الذي يؤكد عمق الروابط القائمة بين الحكومة التركية وهذا التنظيم الإرهابي".

وفجر التنظيم العديد من الأضرحة في المناطق التي يسيطر عليها، لأنها لا تتماشى مع نهجه المتشدد.

وقالت سوريا إن العملية التركية انتهاك لاتفاقية موقعة عام 1921.