.
.
.
.

سكان مخيم اليرموك تحت مطرقة الموت جوعاً

نشر في: آخر تحديث:

بثّ ناشطون تسجيلاً يظهر أطفالاً في مخيم اليرموك جنوب دمشق يحاولون الحصول على بعض الطعام، وسط معاناة سكان المخيم من الجوع، بسبب الحصار الذي يفرضه النظام والميليشيات التابعة له منذ عامين.

يوم آخر يجتمع فيه سكان مخيم اليرموك جنوب دمشق، الصغار قبل الكبار بحثاً عن مأكل أو مشرب حرموا منه، بسبب حصار خانق لأكثر من عامين تفرضه قوات النظام.

في أحدث التسجيلات الواردة يظهر أطفال يتسابقون لتعبئة أوعيتهم ببعض من بقايا الحساء، بسبب الجوع وقلة الغذاء، حيث دعا ناشطون لتسليط الضوء على ما يجري في مخيم اليرموك، قائلين "إن كل ساعة تمر قد تعني موت إنسان نتيجة الجوع والحصار"، ووجهت نداء للتضامن معهم لفك الحصار عن المخيم وبلدات جنوب دمشق .

هذا.. وقد وصل عدد وفيات الجوع منذ بداية العام الجاري إلى 20 حالة في مخيم اليرموك، الذي يحاصر بداخله أكثر من 22 ألف مدني، يهدد الموت 3 آلاف طفل منهم نتيجة إصابتهم بأمراض، لنقص الغذاء والدواء إذ يحرمهم النظام من أبسط الحقوق ومقومات الحياة الإنسانية.