.
.
.
.

شهادة شاب اعتقل 8 أشهر بسجون شبيحة الأسد

نشر في: آخر تحديث:

روى شاب من عرب إسرائيل (21 عاماً) تفاصيل اعتقاله على أيدي شبيحة النظام السوري. وما إن أفرج عنه النظام السوري، حتى اعتقلته إسرائيل في طريق عودته إليها، بتهمة محاولة الانضمام لتنظيمات تقاتل في سوريا.

وقال والد الشاب يوسف نصر الله، لوسائل الإعلام الإسرائيلية، "بحسب ما أخبرني (الابن) فإنه لم يكن بعيدا عن الموت الحقيقي. كل يوم، كانوا يجدون جثة أو اثنتين في الغرفة التي كان محتجزا فيها، وأحيانا كانوا يقفون طوال الليل إلى جانب هذه الجثث".

وأضاف الوالد أن ابنه عاد "غير سليم نفسيا جراء ما تعرض له من التعذيب".

وبحسب ما نقل الوالد عن ابنه، فقد كان الشبيحة يقدمون الطعام في "كيس من الورق في داخله خبز ودلو مليء بالزيتون، هذه هي الوجبات. ومن لم يبق له نصيب من الوجبة كان ينتظر لليوم التالي حتى يأكل. كانوا يبقون أحيانا أياما بلا طعام. أما الأكياس فلم يكونوا يرمونها، وكانوا يستعملونها لتغطية البطن أو الأرجل من البرد القارس داخل الغرفة".

من جهته، قال محامي الشاب الذي اعتقلته إسرائيل "تم استجواب يوسف بادعاء أنه جاسوس إسرائيلي، لذلك قاموا بتعذيبه أشد العذاب، وقاموا باستجوابه حول الأجهزة الأمنية في إسرائيل".

وحسب أقوال نصر الله، فقد كان مُجبَراً على النوم واقفا، برفقة 100 معتقل آخر في نفس الغرفة، وكان الطعام الذي يأتون به إليهم قليلا جدا.