.
.
.
.

فحص أولي لبيانات 2200 سوري لبرنامج تدريب المعارضة

نشر في: آخر تحديث:

قالت "إليسا سميث" المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون": "إن الولايات المتحدة بدأت في عملية فحص أولي لبيانات السير الذاتية الخاصة بـ2200 معارض سوري معتدل، تم تحديد أسمائهم للمشاركة في برنامج (تدريب وتسليح) المعارضة السورية"، مشيرة إلى أن تاريخ بدء هذا البرنامج لم يحدد بعد.

وأوضحت المسؤولة الأميركية، في تصريحات أدلت بها، الجمعة، أنهم حددوا 2200 اسما محتملا للمشاركة في البرنامج المذكور، لافتة إلى أن تحديد هذه الأسماء جاء بعد جهود جرت بين العديد من المؤسسات والدول.

ولفتت "سميث" إلى أنهم بدؤوا في عملية "فحص أولي لبيانات السيرة الذاتية" لـ400 من هذه الأسماء المحتملة، مضيفة: "وبعد أن ننهي هذا الأمر، ننتقل إلى عملية فحص شامل وكامل لبياناتهم الشخصية، كخطوة ثانية".

وأفادت أنهم ينتظرون البدء في تدريب المعارضين في الربيع، لكنها أشارت في الوقت ذاته إلى أنها لا تستطيع أن تعطي تاريخاً قاطعاً لهذا الموعد، بحسب قولها.

وحدد البنتاغون الشهر الماضي أسماء 1200 شخص من المعارضة السورية، تنوي إخضاعهم لبرنامج (تدريب وتجهيز) المعارضة السورية، وذلك في المرحلة الأولى من البرنامج.

وأعلنت الولايات المتحدة، العام الماضي، إطلاق برنامج لتدريب وتسليح المعارضة السورية، بغرض تمكينها من التصدي لداعش في سوريا، وسرعان ما أعلنت كل من تركيا وقطر والسعودية، عن استعدادها لاحتضان التدريب على أراضيها، بالاتفاق مع الولايات المتحدة. وترفض الأخيرة منح أسلحة مضادة للطائرات للمعارضة السورية المعتدلة، قبيل تدقيق خلفيات من ستقوم بتدريبهم وتسليحهم، خوفاً من سقوط هذه الأسلحة بيد تنظيم "داعش".

وخصص "البنتاغون" مبلغ 5 مليارات دولار للبرنامج المذكور، في جزء من ميزانية وزارة الدفاع التي أقرها الكونغرس الأميركي نهاية العام الماضي، والتي بلغت64 ملياراً.

ويفترض بهذا البرنامج؛ تدريب 5000 مقاتل من المعارضة السورية المعتدلة؛ لقتال داعش، بعد عام واحد من المباشرة فيه.