.
.
.
.

النظام ينتقم من #إدلب والثوار يوثقون قصفها بالكلورين

نشر في: آخر تحديث:

كثف طيران النظام السوري قصفه على مدينة إدلب وأريافِها منذ تحرير المدينة على يد الثوار، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، لاسيما في قرية "الترنبه" بريف إدلب معظمهم من عائلة واحدة، فضلاً عن تدمير عدد من المنازل.

فيما وثّق الثوار قصف قوات الأسد مدينة إدلب ببراميل متفجرة تحتوي على غاز الكلورين. واستهدفوا بمدافع محلية الصنع والهاون قوات النظام في بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب.

في حين تمكن الثوار من تحرير حاجز "المنطار" بريف جسر الشغور الشرقي بإدلب.
إلى ذلك، تعرضت الزبداني في ريف دمشق لقصف مدفعي من قوات النظام، بينما انفجرت عبوة ناسفة في حافلة تقل قوات نظامية بين طريق المزة السريع والطريق إلى السومرية في دمشق.

وأفاد ناشطون بأن اشتباكات عنيفة تدور بين الثوار وقوات الأسد على أطراف الرستن في حمص.

وفي درعا قالت شبكة سوريا مباشر إن مروحيات النظام استهدفت مدينة نصيب بالبراميل المتفجرة، بينما تعرضت الطيحة لقصف مدفعي عنيف.