.
.
.
.

"بوادر فشل" تمدد موسكو 2 بين معارضة الداخل والنظام

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل العربية أنه تم تمديد الحوار في #موسكو 2 بسبب تعثر أعمال المنتدى في التوصل إلى وثيقة تشمل ورقة عمل المعارضة وورقة عمل النظام. وقد تقرر تمديد اعمال المنتدى لظهر الجمعة بعد أن كان مقررا اختتامها اليوم الخميس

وتضم تلك المباحثات 20 من معارضي #الداخل السوري_ الذين يوصفون بأنهم مقربون من النظام. ولم تشمل هذه الجولة من المباحثات أيا من القضايا الرئيسية محل الخلافات الدولية مع نظام #الأسد.

يذكر أنه بعد الاخفاق في اجتماع موسكو 1 في يناير، بدت آمال التوصل إلى اتفاق على مبادئ مشتركة ضعيفة حتى قبل بدء الجولة الجديدة من المحادثات التي تضم 20 معارضا بتمثيل محدود جداً، والذين اختارت دمشق العديد منهم.

وكان #النظام_السوري أفشل جهودا بذلتها #موسكو لتأكيد مشاركة أبرز مكونين في معارضة الداخل في الاجتماع، برفضه رفع حظر السفر المفروض على بعض المعارضين، من أمثال رئيس تيار بناء الدولة السورية لؤي حسين.

في حين أعلن الائتلاف الوطني للمعارضة السورية، الذي يعتبره المجتمع الدولي المعارضة الرئيسية للنظام في دمشق، مقاطعة الاجتماع.

وقال رئيس جمعية الديموقراطية والتعاون في #سوريا سمير العيطة، المشارك في الاجتماع، "يجب ألا ننسى أن لا أحد في هذه الجلسة يمثل الشعب السوري".

وبعد يومين من المحادثات الاثنين والثلاثاء بين المعارضين أنفسهم، وأول اجتماع مع مبعوثين من دمشق الأربعاء، أشار العيطة إلى أن اجتماع موسكو 2 "قد لا يحقق الكثير".