.
.
.
.

35 قتيلاً في #هجوم على #مطار عسكري جنوب #سوريا

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت القوات النظامية السورية من صد هجوم لمجموعات مسلحة في محيط مطار عسكري رئيسي في محافظة #السويداء في جنوب سوريا، بعد معارك قتل فيها 35 عنصراً من الطرفين، بحسب ما ذكر #المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن اليوم السبت: "حصل هجوم أمس الجمعة في محيط مطار خلخلة في ريف السويداء"، مرجحاً أن يكون منفذوه من عناصر تنظيم #داعش، مضيفا أن قوات النظام تمكنت من صد الهجوم.

وقتل في الهجوم والمعارك التي تركزت في منطقة تل ظلفع ومحيطها شرق مطار #خلخلة العسكري، 20 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها و15 مقاتلا من المهاجمين.

وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) وقوع الهجوم، وأوردت أن "وحدات من الجيش والقوات المسلحة أحبطت محاولات من تنظيم داعش التسلل باتجاه قريتي ظلفع وأبو حارات بريف السويداء الشمالي وأوقعت العشرات منهم قتلى ومصابون".

وأشارت إلى أن "مناطق في ريف السويداء الشمالي والشمالي الشرقي الممتد مع البادية" غالباً ما تتعرض لعمليات "تسلل" من تنظيم داعش عبر البادية الممتدة إلى الحدود الأردنية. وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها هذه المنطقة لهجوم.

ويقع المطار قرب طريق رئيسي يربط دمشق ومدينة السويداء الواقعتين تحت سيطرة قوات النظام. وتقع منطقة تل ظلفع على مقربة من حدود محافظة دمشق. وتضم محافظة السويداء عدداً كبيراً من الدروز، وبقيت إجمالا في منأى عن أعمال العنف في مناطقها الداخلية.

وفي 25 مارس استولى مقاتلو المعارضة وبينهم جبهة #النصرة على مدينة بصرى الشام في محافظة درعا (جنوباً)، وهي قريبة من الحدود الأردنية وتقع على الخط نفسه الذي يمر بخلخلة ومدينة السويداء.