.
.
.
.

مقتل 20 عنصراً من قوات النظام في ريف إدلب

نشر في: آخر تحديث:

بسطت فصائل المعارضة سيطرتها على قرية "نحليا" التي كانت قد تقدمت إليها قوات النظام وسيطرت عليها في وقت سابق، كما سيطر الثوار على قرية كفر نجد غرب مدينة أريحا في ريف إدلب، بحسب الهيئة العامة للثورة السورية.

وقالت مصادر ميدانية إن 20 عنصراً من قوات النظام سقطوا بين قتيل وجريح ودمرت بعض آلياتهم، إضافةً إلى احتراق سيارات كانت تقل جنوداً في المنطقة.

كما اندلعت اشتباكات بين كتائب الثوار وقوات النظام في مناطق قرب كورين ومحيط قرية "المعترم" عقب تمكن قوات النظام والمسلحين الموالين لها من التقدم في غرب المدينة باتجاه البلدتين.

وقصفت قوات النظام مناطق في جرود بلدتي قارة وفليطة في القلمون بعد أن وردت معلومات عن سيطرة قوات المعارضة وجبهة النصرة على بعض النقاط العسكرية في المنطقة، وفق لجان التنسيق المحلية.

كذلك تعرضت مناطق في بلدة زبدين في الغوطة الشرقية إلى حملة قصف بالبراميل المتفجرة.

وتعرض حي صلاح الدين في حلب إلى قصف أدى إلى أضرار مادية جسيمة، في حين أصيب عدد من الأطفال بجروح إثر القصف الجوي التي تعرضت له قرية حطيبات بريف مدينة الباب في ريف حلب.

أما على الجبهة الجنوبية فقد استمرت الاشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط اللواء 15 المحاذي لمدينة إنخل، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.