.
.
.
.

أهالي حمص يحيون ذكرى "مجزرة الساعة"

نشر في: آخر تحديث:

أحيا سوريون يتحدرون من حمص، أمس السبت، ذكرى "مجزرة الساعة" التي راح ضحيتها عشرات المدنيين المعتصمين في "ساحة الساعة" في حمص ليل الـ 18 من أبريل عام 2011 بين قتيل وجريح.

وأفاد ناشطون أن "العشرات من أهالي حي الوعر الحمصي، خرجوا في مظاهرة في شارع الميتم إحياء لذكرى المجزرة التي ارتكبتها القوات النظامية بحق عدد كبير من المعتصمين في ساحة الساعة فجر يوم 18 نيسان عام 2011".

وبين أن "المتظاهرين رفعوا علم الثورة وحيوا الثوار وسوريا، مؤكدين أنهم ماضون في الثورة رغم الحصار، وأن حمص باقية والنظام زائل".

وبث ناشطون معارضون مقاطع فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي "يوتيوب"، تظهر "عشرات المدنيين يحملون أعلام الثورة السورية، ويهتفون لحمص وسوريا والثورة، ويحملون لافتات تذكر بمجزرة الساعة.

يشار إلى أن في مثل هذا اليوم عام 2011 حدث الاعتصام الأول من نوعه في الحراك السوري، حيث تجمع آلاف المدنيين في الساحة الرئيسية في مدينة حمص والمعروفة بـ"ساحة الساعة"، عقب تشييع عدد من الشهداء الذين سقطوا خلال المظاهرات في حي باب سباع.