.
.
.
.

تركيا تحتجز أسرة بريطانية قبيل التحاقها بداعش في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤولون أتراك الاثنين أن الشرطة التركية اعتقلت بريطانيا وزوجته وأبنائهما الأربعة بشبهة السعي للسفر إلى الجزء الذي يسيطر عليه تنظيم داعش في سوريا.

وقال مسؤول أمني تركي إن أصف مالك وزوجته سارة وأبناءهما الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين أقل من 12 شهرا وسبعة أعوام احتجزوا في فندق في حي صناعي في العاصمة أنقرة. وأضاف أن الأسرة عبرت الحدود براً إلى تركيا من
مدينة كيركلاريلي بالقرب من الحدود اليونانية يوم 16 إبريل، وإنه جرى احتجازها بعد بلاغ من الشرطة البريطانية.

من جهتها، قالت الشرطة البريطانية الأحد إن الأسرة لم يشاهدها أحد أو يسمع عنها أحد منذ نحو أسبوعين ومن المعتقد أنها متوجهة إلى سوريا. ووجهت الشرطة مناشدات من أجل معلومات بشأن مصير الأسرة بعد أن أبدى أقارب مخاوفهم.

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية البريطانية أن أنقرة احتجزت زوجين وأطفالهما يعتقد أنهم الأسرة المفقودة وأن السلطات البريطانية على تواصل مع نظيرتها التركية.

وأدت محاولة تنظيم داعش إنشاء خلافة باستخدام العنف إلى اجتذاب آلاف المجندين من أوروبا وغيرها. وتقدر أجهزة الأمن البريطانية أن نحو 600 بريطانيا توجهوا إلى سوريا أو العراق للانضمام إلى الجماعات المتطرفة وبينهم رجل يعرف باسم "الجهادي جون" الذي ظهر في عدة تسجيلات مصورة يقطع فيها رؤوس رهائن.