.
.
.
.

قوات الأسد تقطع رأس مقاتل ويده وتمثل بجثته

نشر في: آخر تحديث:

تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن فيديو، تظهر فيه عناصر من قوات نظام الأسد وهم يقومون بالتمثيل بجثة مقاتل قضى خلال اشتباكات بين الطرفين، وأظهر الفيديو أحد عناصر قوات النظام وهو يقوم بذبح الجثة ومحاولة فصل رأس المقاتل عن جسده عبر ضرب عنق الجثة بأداة حادة، كما يقوم العنصر بعد الانتهاء من فصل الرأس عن الجسد، بقطع يد الجثة وهو يقول: "هذه حتى لا يتشهد ولنرميه في جهنم".

فيما علم المرصد أن أحد عناصر قوات النظام من محافظة حمص جلب معه 8 رؤوس مقطوعة من محافظة إدلب لمقاتلين ملامحهم من جنسيات قوقازية.

وكان قد نشر المرصد في الـ23 مارس من العام الجاري، أن قوات النظام في مطار دير الزور العسكري أقدمت على فصل رأس مقاتلين اثنين من كتيبة مقاتلة في محيط المطار، وهي من الكتائب المناصرة للتنظيم، بعد أسرهما في محيط المطار في اشتباكات بين الطرفين، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد أن قوات النظام قامت بعد عملية فصل رأس المقاتلين عن جسديهما، بوضع صورة رأسي المقاتلين على الحساب الشخصي لأحد المقاتلين على تطبيق "الواتس أب".

وكانت قد وردت للمرصد قبل أسابيع، نسخ من صور تظهر عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وهم يحملون رؤوسا مفصولة عن أجسادها، قالوا إنها لعناصر من تنظيم "داعش" لقوا مصرعهم خلال اشتباكات في منطقة شاعر بريف حمص الشرقي في مطلع مارس الجاري، وأنهم ذبحوهم وقطعوا رؤوسهم انتقاماً لرفاقهم الذين ذبحهم التنظيم، كما كانت قد وردت نسخ من صور للمرصد تظهر حمل عناصر قوات النظام رؤوسا مفصولة عن أجسادها لعناصر من التنظيم لقوا مصرعهم في محيط مطار دير الزور العسكري.