.
.
.
.

مقاتل سرياني يقطع رأس عنصر من "داعش" شمال شرق سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أقدم أحد مقاتلي المجلس السرياني، الذي يقاتل إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية شمال شرق سوريا، على قطع رأس أحد عناصر تنظيم "داعش" بعد أسره في محيط بلدة آشورية، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن "عنصرا من المجلس العسكري السرياني أسر، الخميس، عنصرا من التنظيم من جنسية غير سورية، في إحدى القرى الآشورية في محيط بلدة تل تمر" في محافظة الحسكة، ثم "أعدمه بفصل رأسه عن جسده بواسطة آلة حادة".

وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن "المقاتل السرياني عثر على عنصر التنظيم وهو ضائع في بلدة تل شاميرام الآشورية"، وذلك بعد أيام من استعادة مقاتلين أكراد وسريان وآشوريين السيطرة على عشرات البلدات والقرى في المنطقة، إثر اشتباكات عنيفة ضد المتطرفين، وبمؤازرة غارات جوية من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وقال عبدالرحمن إنه "بعد تعريف المقاتل عن نفسه بأنه يدعى باسل ويحارب في صفوف داعش، أقدم العنصر السرياني على ذبحه انتقاماً لممارسات التنظيم في قرى المنطقة".

وشن المتطرفون في 23 فبراير هجوماً عنيفاً على 35 بلدة وقرية آشورية في منطقة خابور في ريف الحسكة. وتمكن من السيطرة على 14 بلدة منها حتى الأسبوع الماضي، وأسر 220 شخصاً من سكانها، لايزال 210 منهم لدى التنظيم.