.
.
.
.

مقتل عشرات الجنود السوريين لدى فرارهم من أريحا بإدلب

نشر في: آخر تحديث:

قالت وكالة رويترز إن فيديو منشورا على موقع للتواصل الاجتماعي على الأنترنت السبت، أظهر ما يبدو أنه جثث لعشرات من جنود الجيش السوري الذين قيل إنهم قتلوا أثناء فرارهم من بلدة أريحا -آخر بلدة كانت تحت سيطرة الحكومة السورية في محافظة إدلب- بعد استيلاء مسلحي المعارضة عليها.

وسيطرت المعارضة السورية على بلدة أريحا مساء الخميس بينما انسحبت قوات الجيش السوري.

وظهرت في الفيديو عملية رفع رايات المعارضة في الساحة الرئيسية بأريحا بينما كان مقاتلو المعارضة يبتهجون.

ولم يتسن لرويترز التحقق من مصدر مستقل بشأن صحة مضمون محتوى اللقطات المصورة التي حصلت عليها من موقع للتواصل الاجتماعي على الأنترنت.

وبعد المكاسب التي حققها مقاتلو المعارضة في الآونة الأخيرة في شمال غرب البلاد، اقتربوا من محافظة اللاذقية الساحلية مسقط رأس أسرة الرئيس السوري بشار الأسد ذات الأهمية الاستراتيجية لحكومته.

وزاد تركيز القوات الحكومية والجماعات المسلحة الموالية لها على الدفاع عن غرب سوريا الذي يشمل اللاذقية ومدينة حمص والعاصمة دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، إن جيش الفتح حقق تقدما جديدا أمس عندما سيطر على الأقل على أربع قرى قريبة من أريحا بعد اشتباكات عنيفة.

وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، إن القوات الجوية السورية شنّت غارات أيضا على المنطقة.