.
.
.
.

جديد نظام الأسد..ألغام بحرية على ريف إدلب

نشر في: آخر تحديث:

في آخر تطوراته، بدأ نظام الأسد يستخدم الألغام البحرية في قتل المدنيين العزل، فقد ألقى الطيران المروحي أكثر من 15 لغما بحريا على قرية السكيك بريف إدلب الجنوبي.

كما قصف مناطق في مدينة خان شيخون وأطرافها بالريف الجنوبي بالبراميل المتفجرة، وألقى عددا منها على جبل الأربعين تزامنا مع قصف مدفعي وصاروخي، في حين نفذ الطيران الحربي المزيد من الغارات الجوية على مناطق في ناحية سنجار بالريف الشرقي.

ويستمر مسلسل القتل في سوريا، فمع انتهاء يوم الاثنين وثقت لجان التنسيق المحلية سقوط 83 قتيلا، بينهم 9 نساء، 9 أطفال توزعوا على العديد من المدن والبلدات السورية، هذا إلى استمرار اشتعال جبهات القتال.

ودارت اشتباكات في محافظة حلب بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من ميليشيات حزب الله من جهة، وبين كتائب مقاتلة من المعارضة من جهة أخرى في منطقة البريح بمدخل حلب الشمالي الشرقي، وعند أطراف حي الراشدين غرب حلب بالتزامن مع قصف صاروخي من قبل قوات النظام على حي بستان القصر بمدينة حلب، ما أدى إلى سقوط عدد من الأشخاص جرحى، فيما قصف طيران النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في حي الشعار.

وجددت قوات النظام قصفها لأماكن في مدينة الزبداني وجرود بلدة قارة بالقلمون. ودارت اشتباكات بين مقاتلي فصائل معارضة وقوات النظام في محيط مدينة داريا، ترافقت مع قصف للطيران المروحي بعدة براميل متفجرة على مناطق الاشتباكات. واستهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة حي التضامن بالعاصمة دمشق، كما دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في حي القابون، سقط بنتيجتها قتلى من الجانبين.