.
.
.
.

#معضمية_الشام تشهد الولادة الـ14 المشوهة بسبب الكيمياوي

نشر في: آخر تحديث:

اعتاد أهالي غوطتي #دمشق الغربية والشرقية بشكل عام، وسكان مدينة معضمية الشام بشكل خاص على تداول أخبار عن ولادات مشوهة، نتيجة تأثر الأبوين أحدهما أو كلاهما بالغازات الكيمياوية التي استهدف فيها نظام #الأسد مدينة معضمة الشام في غوطة دمشق الغربية، وعدة مدن أخرى في غوطة دمشق الشرقية.

وولد اليوم طفل جديد مشوه في مدينة معضمية الشام المحاصرة، بحسب ما أفادت به شبكة سوريا مباشر، وأكدت مستشفى #الغوطة التخصصي في المدينة أن الطفل ولد ميتاً، وكان يعاني من تشوهات في الرأس والأصابع والأطراف، نتيجة الغازات التي استهدفت المدينة في أغسطس عام 2013.

وبهذا ترتفع حالات ولادة الأطفال المشوهين في المدينة إلى 14، جميعهم كان العامل المشترك في سبب التشوه هو إصابة أحد الوالدين أو كليهما بالغازات السامة، وذلك بعد عامين ونصف من إبادة أهالي الغوطة بالغازات السامة، مازالت آثارها مستمرة حتى الآن بولادات الأطفال المشوهين، فضلاً عن العديد من حالات الإجهاض لدى الحوامل.

ومن المعروف أن مدينة معضمية الشام، هي المدينة الوحيدة في الغوطة الغربية للعاصمة دمشق التي ضربت بالسلاح #الكيمياوي من خلال 6 صواريخ محملة بغاز #السارين السام، والتي خلفت أكثر من 70 قتيلا، وأكثر من 400 مصاباً، بتاريخ 21 أغسطس 2013، بالتزامن مع عدة صواريخ محملة بغاز السارين السام استهدفت مدن وبلدات الغوطة الشرقية وقد وثقت لجان التنسيق المحلية حينها مقتل ما يقارب 1450 شخصاً بينهم أطفال ونساء في غوطتي دمشق الشرقية والغربية.