.
.
.
.

وفاة المعارض #عدي_رجب بعد تعذيبه في سجون الأسد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن في سوريا عن وفاة المعارض السوري عدي رجب، أمس الاثنين، في إحدى المستشفيات. حيث تؤكد المعلومات أنه توفي بعد تعرضه لعمليات تعذيب شديدة، في سجون النظام السوري.

وذكرت الأنباء أن رجب الذي اعتقل قبل نحو شهرين، وبعد عودته إلى سوريا من جمهورية مصر العربية، كان قد تلقى تطمينات وتأكيدات رسمية حكومية بعدم التعرض له، أو إخضاعه لأي مساءلة أمنية عقابية. إلا أنه خلافا لكل الوعود التي قدمت له، تعرض للاعتقال في مدينة طرطوس الساحلية، وقامت أجهزة الأمن بإخضاعه لتعذيب وضرب أدى لإصابة كليته إصابة خطيرة، نقل إثرها إلى المستشفى وما لبث أن فارق الحياة فيها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أكد في بيان سابق، وفاة المعارض السوري عدي رجب تحت التعذيب على يد قوات أمن النظام.

ويذكر أن عدي رجب من الطائفة العلوية التي ينتمي لها النظام السوري، تعرض للاعتقال سابقا، في عهد الأسد الأب لانتمائه لمنظمة العمل الشيوعي.