.
.
.
.

سوريا.. موجة نزوح في تدمر بسبب قصف النظام

نشر في: آخر تحديث:

نزحت عشرات العائلات، الثلاثاء، جراء قصف جوي لقوات النظام السوري، هو الأعنف على مدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا، منذ سيطرة تنظيم داعش عليها في 21 مايو الماضي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن "نزحت عشرات العائلات جراء تنفيذ الطيران الحربي التابع لقوات النظام أكثر من 90 غارة في 48 ساعة على الأحياء السكنية في مدينة تدمر"، الواقعة في محافظة حمص.

وأوضح أن هذا "القصف الجوي هو الأعنف منذ سيطرة تنظيم داعش على المدينة، وتسبب بمقتل خمسة مدنيين على الأقل"، مشيراً إلى "خسائر مؤكدة" في صفوف تنظيم داعش من دون تحديد الحصيلة.

ونزحت العائلات وفق عبدالرحمن باتجاه الرقة ودير الزور ومناطق أخرى تحت سيطرة التنظيم في البادية السورية التي تتعرض بدورها لقصف جوي متواصل من قوات النظام.

وقال الناشط المتحدر من المدينة، محمد حسن الحمصي لوكالة فرانس برس "الصعوبة التي تواجه المدنيين لدى نزوحهم من تدمر هي موقعها في وسط الصحراء"، مضيفاً "الرقة هي المدينة الأقرب، ويتطلب الوصول إليها 4 ساعات في السيارة، لكن العديد من السكان لا يملكون السيارات، ولا يوجد إلا ثلاثة باصات تعمل ذهاباً وإياباً".

وتابع "عند حصول الغارة يهرب السكان وهم صائمون في الصحراء وسط درجات الحرارة المرتفعة جداً".