.
.
.
.

كاميرون: على بريطانيا بذل المزيد لقتال #داعش في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مقابلة أذيعت اليوم الأحد إنه يريد أن تبذل بريطانيا المزيد لمساعدة الولايات المتحدة في القضاء على تنظيم "داعش" في سوريا.

وتشن بريطانيا ضربات ضد متطرفي تنظيم "داعش" في العراق، ولكن حتى الآن اقتصرت مشاركتها في سوريا على تنظيم رحلات استطلاع جوية لجمع معلومات.

وفشل كاميرون في الحصول على موافقة البرلمان للقيام بإجراء عسكري ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2013، لكنه طلب من أعضاء البرلمان دراسة ما إذا كان يجب أن تنضم بريطانيا الآن للضربات التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش في سوريا.

وقال كاميرون لشبكة (إن.بي.سي) الأميركية "أود أن تبذل بريطانيا المزيد. عليّ دائما أن أجعل البرلمان في صفي".

وتابع: "نبحث ونناقش في الوقت الحالي بما في ذلك أحزاب المعارضة في بريطانيا ما يجب أن نقدمه. ولكن من دون شك نحن ملتزمون بالعمل معكم، من أجل تدمير داعش في البلدين"، في إشارة إلى سوريا والعراق.

تغيير الموقف الإيراني

من جهة أخرى، طالب رئيس الوزراء البريطاني الرئيس الإيراني حسن روحاني بتغيير موقف طهران من حل المسائل المتعلقة بالأزمتين السورية واليمنية.

وقال كاميرون لتلفزيون "إن بي سي نيوز": "تحدثت بالأمس إلى الرئيس روحاني، وقلت إننا نريد رؤية تغيير في موقف إيران من قضايا مثل سوريا واليمن والإرهاب في المنطقة. نريد رؤية سلوك جديد ينتج عن التغيير".

وعلق كاميرون على الاتفاقية الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني منوها بأن الصفقة المبرمة بين إيران والسداسية "أفضل بكثير من الاحتمالات الأخرى" التي كانت ستنحصر في العمل العسكري ضد إيران، أو في السماح لها بامتلاك السلاح النووي.