.
.
.
.

الجبهة الجنوبية تشن هجوماً لإتمام السيطرة على درعا

نشر في: آخر تحديث:

بدأت تشكيلات الجبهة الجنوبية هجوماً واسعاً على مراكز قوات النظام في مدينة درعا، ضمن معركة عاصفة الجنوب التي تهدف إلى السيطرة على أحياء درعا المتبقية بيد النظام.

كما استهدفت الفرقة الأولى الساحلية التابعة للجيش السوري الحر مراكز عسكرية في مدينة اللاذقية بصواريخ من طراز غراد، في حين تعرضت مدينة الباب بريف حلب لغارات جوية عنيفة من قبل طيران الأسد، فضلاً عن مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي التي قصفت قوات النظام مناطق سكنية فيها، بالإضافة إلى استهدافها لعدة بلدات في الريف الشرقي لدمشق وزبدين ودير العصافير.

من جهته، نفذ الطيران الحربي الغارة التاسعة على مناطق في بلدة اليادودة، وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى. كما نفذ غارة على مناطق في أطراف حي طريق السد بمدينة درعا، ليرتفع عددها إلى 12 غارة. وألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدة تل شهاب من دون أنباء عن إصابات.

وفتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة النعيمة، كما تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل المقاتلة من جهة أخرى في مدينة درعا.

وفي الزبداني استأنف طيران الأسد قصفه العنيف للمدينة، في حين تستمر ميليشيات حزب الله في محاولاتها للتقدم من دون أن تحقق أي نجاح حتى الآن.