.
.
.
.

مقتل 9 من#داعش في قصف مقاتلات تركية لمواقعهم بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

قتل 9 عناصر من تنظيم داعش في الغارات الجوية التي نفذتها مقاتلات تركية فجر الجمعة على مواقع لتنظيم داعش في منطقة حدودية في شمال سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس "نفذت الطائرات التركية فجرا ثلاث ضربات على مواقع لتنظيم داعش في الشريط الحدودي في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة حلب، ما تسبب بمقتل 9 عناصر من تنظيم داعش وإصابة 12 آخرين بجروح".

وذكر المرصد أن الغارات استهدفت بالتحديد مناطق تقع بين شرق بلدة الراعي وغرب جرابلس. ويفصل بين البلدتين شريط حدودي مع تركيا يمتد على حوالي سبعين كيلومترا، ويسيطر عليه تنظيم داعش.

وقال إن الضربات تسببت أيضا بتدمير آلية للتنظيم المتطرف ومدفع رشاش.

وأشار المرصد الذي يؤكد أنه يستند في معلوماته إلى شبكة من المندوبين والمصادر الطبية في كل أنحاء سوريا، إلى أن القتلى والجرحى نقلوا إلى مستشفى منبج الذي يديره تنظيم داعش في شمال شرق محافظة حلب.

ونفذت ثلاث مقاتلات تركية من طراز إف- 16 الجمعة غارات هي الأولى للجيش التركي على مواقع تابعة لتنظيم داعش في سوريا، وذلك بعد أربعة أيام على تفجير انتحاري دام استهدف مدينة سوروتش التركية الحدودية نسبته الحكومة إلى التنظيم المتطرف.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، أحمد داود أوغلو قد أفاد في بيان أن المقاتلات التركية قصفت بالصواريخ "مقرين عامين ونقطة تموين" لمقاتلي التنظيم قبل أن تعود إلى قاعدة دياربكر (جنوب شرق).

وذكر البيان أن "تركيا مصممة على اتخاذ كل الاحتياطات للدفاع عن أمنها القومي"، موضحاً أن القرار اتخذ بشن الغارات خلال اجتماع أمني برئاسة داود أوغلو مساء الخميس.

وأشارت وكالة دوغان للأنباء إلى أن الأهداف حددت حول بلدة حوار في سوريا المقابلة لكيليس في تركيا.

وكانت تركيا قد قصفت، أمس الخميس، مواقع لـ"داعش"في سوريا رداً على مقتل أحد جنودها بإطلاق نار من قبل متطرفين، وذلك بعد ثلاثة أيام على هجوم انتحاري دام نسبته أنقرة إلى التنظيم الإرهابي واستهدف ناشطين مناصرين للقضية الكردية.

وقالت رئاسة الأركان التركية في بيان إن عسكرياً تركياً قُتل وجرح اثنان آخران قرب كيليس (جنوب تركيا) في صدام مسلح مع عناصر "داعش" في سوريا على الحدود بين البلدين.