.
.
.
.

#ريف_دمشق مهدد بكارثة إنسانية نتيجة حصار النظام

نشر في: آخر تحديث:

تزيد المخاوف من حدوث كارثة إنسانية في مدينتي قدسيا والهامة بريف دمشق، بسبب الحصار الخانق الذي تفرضه قوات النظام على تلك المناطق، والذي أدى إلى فقدان مقومات الحياة هناك.

وتتصاعد معاناة أهالي مدينتي "قدسيا" و"الهامة" في ريف دمشق، حيث بدأت تبعات الحصار المطبق تأخذ مفعولها على نحو نصف مليون محاصر.

وخلت الأسواق من كل شيء، كما أغلقت الأفران أبوابها، فلا طحين ولا وقود لسد احتياجات الناس بعد نحو 3 أسابيع من إغلاق النظام لكافة المعابر الإنسانية، ومنعه دخول أي مواد غذائية إلى هاتين البلدتين متذرعا بحجة اختطاف أحد جنوده الأمر الذي ينفيه قادة الفصائل المقاتلة في المنطقة.

واستهدفت كتائب الثوار المشاركة في معركة "عاصفة الحق" ميدانيا حاجزاً لقوات النظام على المدخل الشرقي لمدينة درعا، وذلك بعربة "بي إم بي" مفخخة ومسيرة عن بعد.

وتسبب التفجير الذي استهدف تجمع "السنتر" على أطراف بلدة "النعيمة" بمقتل وإصابة العشرات من قوات النظام المتمركزة في المنطقة. وأكد قائد ميداني أن العملية حققت الهدف، وأنها ستساعد في كسر خطوط الدفاع الأولى لقوات النظام عن المدخل الشرقي لأحياء درعا المحطة.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة من جهة أخرى بين قوات النظام والفصائل المقاتلة في سهل الغاب بريف حماة.

وقصف مقاتلو المعارضة بعدة صواريخ مناطق سيطرة قوات النظام في جورين، كذلك استهدفت الفصائل المقاتلة آليات لقوات النظام بالقرب من قرية البحصة.

وأحبطت الفصائل المقاتلة في حلب محاولة تقدم نفذتها قوات النظام والميليشيات التابعة لها إلى حي "سيف الدولة" وتمكنت من قتل عدد من عناصرها بعد معارك عنيفة.