.
.
.
.

الائتلاف يستنكر لامبالاة العالم إزاء جرائم الأسد

نشر في: آخر تحديث:

أصدر الائتلاف الوطني المعارض بيانا استنكر فيه ما وصفه بـ"لا مبالاة المجتمع الدولي" بما يجري في سوريا من مجازر على يد قوات الأسد.

البيان، الذي أتى في الذكرى الثانية لمجزرة الكيمياوي في ريف دمشق الذي ذهب ضحيتها نحو 1500 مدني، جدد مطالبة مجلس الأمن بمحاسبة المجرمين وضرورة إيقاف نظام الأسد عن ارتكابه المجازر التي ما زالت، وفقا للائتلاف مستمرة يوميا في المدن السورية.

وفي سياق متصل، وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 1252 شخصاً بالغارات السامة في سوريا منذ استخدامها في 2012، منهم 1202 مدنياً، من ضمنهم 170 سيدة و180 طفلاً.

كما وثّقت الشبكة وقوع 33 حادثة بالغازات السامة قبل القرار 2118 الأممي في عام 2012 و125 بعد القرار.

أما بين إبريل وأغسطس 2015 وحدهما فوثقت وقوع 41 هجوما بالغاز السام بسوريا.