.
.
.
.

#ثوار_حلب يفجرون مبنى تحصنت فيه قوات الأسد

نشر في: آخر تحديث:

فجّرت الفصائل المعارضة في سوريا نفقاً مفخخاً أسفل مبنى دار الأيتام في مدينة حلب، كانت تتحصن داخله قوات نظام الأسد بالقرب من مبنى المخابرات الجوية. أدى التفجير إلى قتل عناصر كثيرة من لواء القدس وحزب الله.

وكانت قوات الأسد قد حولت المبنى (مثل أبنية عديدة جداً) إلى مقر لعملياتها العسكرية منذ نحو عامين، وتحصنت بعد إخلائه من قاطنيه.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام في حي جمعية الزهراء عقب تفجير الثوار للمبنى.

وتأتي أهمية المبنى أنه وبسيطرة المعارضة عليه تتقدم داخل حي جمعية الزهراء، ويعد الحي خط دفاع هام لنظام الأسد في المدينة.

وفي أبريل الماضي تمكن الثوار السوريون من تفجير مبنى المخابرات العامة المجاور لمبنى الأيتام بعد اقتحامه وقتل العديد من عناصر قوات الأسد والميليشيات التابعة لها.

وارتفع عدد قتلى نظام الأسد في مطار كويرس العسكري بريف المدينة إلى أكثر من 50 قتيلا بين عناصر وضباط. في هجومين منفصلين نفذهما تنظيم داعش الذي يحاصر المطار منذ أكثر من سنة.