.
.
.
.

بالصور.. معبد تدمر الأشهر "أصبح ركاماً"

نشرت الأمم المتحدة مسحاً بالأقمار الصناعية يظهر بعل شمين قبل التفجير وبعده

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت الأمم المتحدة، الجمعة، أن صوراً التقطتها الأقمار الاصطناعية تؤكد تدمير معبد بعل شمين في مدينة تدمر السورية.

وذكرت وكالة التدريب والأبحاث التابعة للمنظمة الدولية أن برنامجها للأقمار الاصطناعية قارن بين صور للموقع التقطت في 26 يونيو وأخرى التقطت في 27 أغسطس.

وجاء في بيان الوكالة "نؤكد تدمير المبنى الرئيسي بينما تبدو الأعمدة المحيطة أقل تضرراً".

وتظهر الصور غير الواضحة أن المعبد الشهير الذي يعتبر ثاني أهم معبد في تدمر "تم تفجيره ليتحول إلى ركام"، بحسب المتحدث باسم الوكالة اينار بجورغو.

وأضاف المتحدث "لقد تم تدميره تماماً".

وجاء تفجير التنظيم المتطرف للمعبد الذي يصنفه متحف اللوفر في باريس أنه الموقع الأهم في مدينة تدمر الأثرية بعد معبد بعل، بعد أقل من أسبوع على إقدام التنظيم على قطع رأس المدير السابق لآثار المدينة خالد الأسعد (82 عاماً).

ووصفت الأمم المتحدة تدمير المعبد بأنه "جريمة حرب" وعمل يثير المخاوف على باقي آثار المدينة.

ونشر داعش الثلاثاء صوراً تظهر مقاتليه وهم يضعون براميل وحاويات صغيرة تحتوي على ما يبدو على متفجرات داخل المعبد، اضافة الى حاويات مشابهة تحت أجزاء من الأعمدة التي تحيط بالمعبد.

كما تظهر الصور، التي يبدو أنها مأخوذة من تسجيل فيديو، انفجاراً قوياً، ثم كومة من الأنقاض في الموقع السابق للمعبد.