.
.
.
.

الأمم المتحدة تؤكد تدمير معبد "بل" في تدمر بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين أن صوراً التقطتها أقمار اصطناعية أكدت تعرض معبد "بل" في مدينة تدمر السورية للتدمير، ليصبح بذلك ثاني معبد يدمره تنظيم "داعش" المتطرف في غضون أسبوع في هذه المدينة الأثرية الواقعة في قلب الصحراء السورية.

وقال معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (يونيتار): "بوسعنا أن نؤكد واقعة تدمير المبنى الرئيسي لمعبد بل وكذلك لصف من الأعمدة ملاصق له"، مشيراً إلى أنه خلص إلى هذه النتيجة استناداً إلى صور التقطتها أقمار صناعية بعد التفجير الذي هز أرجاء المدينة الأثرية الأحد وشكل الفصل الثاني من الأعمال التخريبية التي يرتكبها التنظيم الإرهابي بحق المدينة المدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو.

وأضاف أن المعبد يظهر بوضوح في صورة التقطت في 27 أغسطس، وهو عبارة عن مبنى مستطيل الشكل محاط بأعمدة، في حين أن صورة أخرى التقطت يوم الاثنين لا يظهر فيها سوى بعض الأعمدة الواقعة على طرف المبنى المدمر.

وهو ثاني تفجير خلال أسبوع ينفذه تنظيم "داعش" ضد معبد في تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو والتي تقع في قلب الصحراء السورية.

ويعد معبد "بل" في تدمر أبرز معالم هذه المدينة الأثرية الملقبة بلقب "لؤلؤة الصحراء"، وقد استغرق بناء هذا المعبد، الذي كان يزوره قبل بدء النزاع في البلاد نحو 150 ألف سائح سنوياً، نحو قرن من الزمن إذ بدأ تشييده في عام 32 وانتهى في القرن الثاني.

وكان تنظيم "داعش" فجر في 23 أغسطس معبد "بعل شمين" الشهير في مدينة تدمر ما أدى إلى تدمير الهيكل وانهيار الأعمدة. وأظهر فيديو بثه التنظيم بعد أيام صوراً تبين الركام الذي خلفه تفجير المعبد.

وبدأ بناء معبد بعل شمين عام 17 ثم جرى توسيعه في عهد الامبراطور الروماني هادريان عام 130. و"بعل شمين" هو إله السماء لدى الفينيقيين.

وسيطر تنظيم "داعش" في 21 مايو على مدينة تدمر الأثرية المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي بعد اشتباكات عنيفة ضد قوات النظام السوري. وأقدم عناصره في 21 يونيو على تفخيخ المواقع الأثرية في مدينة تدمر بالألغام والعبوات الناسفة كما أعدموا اكثر من 200 شخص داخل المدينة وخارجها، عشرون منهم في المدرج الأثري.