.
.
.
.

بريطانيا تستقبل 20 ألف لاجئ سوري على مدى 5 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن حكومة بلاده ستعيد توطين 20 ألف لاجئ سوري في مخيمات الدول المجاورة لسوريا على مدى السنوات 5 المقبلة ولن يشمل عدد هؤلاء اللاجئين الذين وصلوا إلى أوروبا.

وقال كاميرون في كلمة ألقاها في مجلس العموم أن مسالة اللاجئين هي أكبر التحديات التي تواجه جميع دول انحاء أوروبا مشددا على أن بريطانيا ستفي بواجباتها الإخلاقية لمساعدة اللاجئين كما فعلت بكل فخر طوال السنين الماضية.

وأضاف كاميرون ان القيام بهذه المسؤولية يجب أن يكون ضمن نهج شامل يعالج أسباب المشكلة واعراضها، وهذا يعني المساعدة على حل الأزمة السورية وتحقيق الإستقرار في ليبيا من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية واستهداف العصابات الاجرامية التي تستغل الماسي الانساني وتتاجر بارواحهم.

وحول سياسة مكافحة الإرهاب كشف كامرون للمرة الاولى أن القوات الجوية الملكية قامت بهجوم بطائرة من دون طيار لقتل احد عناصر داعش وهو بريطاني يدعى رياض خان هذا الصيف لانه كان يخطط لضرب اهداف في بريطانيا. واكد ان حكومته حصلت المشورة القانونية لتنفيذ هذا الهجوم في منطقة الرقة داخل الاراضي السورية.

وتعمل بريطانيا منذ فترة على مواجهة التطرف ومكافحة الإرهاب بكل الوسائل المتاحة واحبطت سلطاتها 6 محاولات لداعش هذا العام من أصل 150 هجوم عبر العالم بما فيه الاعتداء المروع الذي استهدف سياح بريطانيين في احد منتجعات سوسة وراح ضحيته 31 بريطانيا.

واختتم كاميرون كلمته امام النواب أن حكومته ستعود للبرلمان مجددا اذا ما قرر الانضمام إلى التحالف الدولي لتوسيع ضرباته الجوية لتشمل داعش داخل سوريا خصوصا مع ارتفاع عدد المؤامرات الارهابية التي يتم التخطيط لها من قيادة داعش في معلقها الرقة.