.
.
.
.

سوريا... تقدم للمعارضة في #الغوطة_الشرقية

نشر في: آخر تحديث:

قتل أكثر من 270 من قوات النظام في معارك متفرقة مع المعارضة، ولاسيما في الغوطة الشرقية، حيث سيطر مقاتلو المعارضة على فرع الأمن العسكري وسجن النساء في عدرا.

معارك عنيفة شهدتها أكثر من منطقة سورية، أدت إلى سقوط عشرات القتلى في صفوف قوات النظام، ولاسيما في الغوطة الشرقة.

ساحة مواجهات كبيرة تجسدت في الغوطة، مع تقدم فصائل من المعارضة في أكثر من محور، إذ سيطرت على فرع الأمن العسكري القريب من ضاحية الأسد والجبل المطل على الغوطة وسجن النساء في مدينة عدرا، إضافة إلى محاصرتها للسجن المركزي، وقربها من الطريق الدولي الرابط بين دمشق وحمص.

الاشتباكات أدت حسب لجان التنسيق المحلية إلى مقتل أكثر من 270 من قوات النظام، بينهم ضباط برتب مختلفة.

شبكة "سوريا مباشر" ذكرت أن قوات النظام أضرمت النيران في بعض أجزاء سجن عدرا المركزي بهدف إيقاف تقدم فصائل المعارضة في المنطقة، كما شهد محيط إدارة المركبات العسكرية في حرستا بريف دمشق تقدماً ملحوظاً لمقاتلي المعارضة.

التطورات هذه، ترافقت مع إلقاء طيران النظام براميل متفجرة على مدينة الزبداني التي تشهد مواجهات مع قوات النظام وميليشيات حزب الله. كما استهدفت طائرات النظام بلدة مضايا، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وفي ريف إدلب، قصف طيران النظام قرية كنصفرة وكفرعويد في جبل الزاوية، إضافة إلى محيط مطار كويرس بريف حلب الشرقي، في حين استهدفت فصائل المعارضة بعدة قذائف مواقع قوات النظام في منطقة كفرية بريف اللاذقية الشمالي.

وفي الجبهة الجنوبية، أفادت الهيئة العامة للثورة بكثف طيران الأسد قصفه على بلدة بصر الحرير بريف درعا.