سوريا.. أرجنتينية تقود تحقيقا دوليا في هجمات كيماوية

فرجينيا جامبا المسؤولة البارزة في نزع الأسلحة بالأمم المتحدة تقود التحقيق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن الأرجنتينية فرجينيا جامبا المسؤولة البارزة في نزع الأسلحة بالأمم المتحدة ستقود تحقيقا دوليا يهدف إلى تحديد المسؤولية عن هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا.

وأعطى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الضوء الأخضر في الأسبوع الماضي لإجراء التحقيق المشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية. ونفت كل من الحكومة السورية والمعارضة استخدام أسلحة كيماوية.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون إن جامبا تشغل حاليا منصب نائبة الممثلة السامية للامم المتحدة لشؤون نزع السلاح ولديها خبرة أكثر من 30 عاما في هذا المجال.

وأضاف إن نائبي جامبا في اللجنة الثلاثية هم أدريان نيريتاني من ألبانيا وايبرهارد سكانزه من ألمانيا.

وتأمل الحكومات الغربية في أن يحدد التحقيق المشترك الأفراد المسؤولين عن الهجمات. لكن احتمالات المحاسبة تبدو بعيدة.

وعرقلت روسيا والصين في مجلس الأمن إحالة الصراع السوري الى المحكمة الجنائية الدولية.

ووافقت سوريا على تدمير أسلحتها الكيماوية في عام 2013 في محاولة لتجنب تهديدات بضربات عسكرية أمريكية بشأن هجمات بغاز السارين قتلت مئات المدنيين. ووجدت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية منذ ذلك الحين أن الكلور استخدم كسلاح "بطريقة منهجية ومتكررة" رغم أنها غير مفوضة بتحديد المسؤول عن الهجمات.

وكان تحقيق منفصل سابق للأمم المتحدة قد توصل إلى أن غاز السارين استخدم مرارا في سوريا، لكن ذلك التحقيق لم يكن مفوضا أيضا بتحديد الجهة المسؤولة عن الهجمات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.