.
.
.
.

17 قتيلا في غارة للنظام على آخر معقل للمعارضة بحمص

نشر في: آخر تحديث:

قتل 17 شخصاً على الأقل، بينهم أربعة أطفال، إثر غارة جوية قام بها سلاح الجو التابع للنظام السوري على آخر حي يتمركز فيه مقاتلو المعارضة في مدينة حمص وسط سوريا، بحسب ما أفاد به الأحد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد أن "17 شخصا بينهم 4 أطفال و4 نساء قضوا جراء قصف قوات النظام بصاروخ من نوع أرض - أرض منطقة في حي الوعر في مدينة حمص"، مشيرا إلى مقتل عنصر من المعارضة المسلحة على الأقل في القصف.

وتمكنت قوات النظام السوري في مايو الماضي من السيطرة على أحياء حمص القديمة التي كان يتحصن فيها مقاتلو المعارضة، بعد حصار شديد فرضته عليها لمدة سنتين تقريبا، تسبب في وفاة العشرات جوعا، بالإضافة إلى حملات قصف متتالية دمرتها. ولم يبق إلا حي الوعر الواقع على أحد أطراف المدينة بين أيدي المقاتلين، وقد لجأ إليه عشرات الآلاف من الأشخاص من مناطق أخرى في المدينة هربا من أعمال العنف أو من قوات النظام.

ويقيم حاليا في الوعر حوالي 150 ألف شخص، وهو يتعرض باستمرار لقصف من قوات النظام، ويطالب سكانه بفتح الطرق التجارية إليه وبدخول مستمر للمساعدات. وقد فشلت محاولات عدة لإرساء هدنة في الحي.

وتسيطر قوات النظام على مجمل محافظة حمص، باستثناء بعض معاقل المعارضة المسلحة المحاصرة كلها، وبينها إلى جانب الوعر مدن تلبيسة والرستن والحولة (شمال حمص).

وأطلق لقب "عاصمة الثورة" على حمص التي كانت من أوائل المدن التي شهدت مظاهرات احتجاجية شعبية ضد النظام، قبل أن يتحول الأمر إلى نزاع مسلح أسفر عن مقتل أكثر من 240 ألف شخص منذ مارس 2011، ودفع بنحو نصف السكان إلى الفرار من منازلهم.