.
.
.
.

روسيا تطلب سحب طائرات أميركا "فوراً" من أجواء سوريا

نشر في: آخر تحديث:

في خبر "خاص" أبرزته محطة "فوكس نيوز" الأميركية في موقعها صباح اليوم الأربعاء، نقلا عن مسؤول أميركي، لم تسمه، أن روسيا طلبت رسميا من الولايات المتحدة إخراج طائراتها الحربية "فورا" من المجال الجوي السوري.

الطلب الرسمي تقدم به دبلوماسيون روس، بحسب المحطة، مضيفين فيه أن الطائرات الحربية الروسية "تحلق حاليا فوق الأراضي السورية" لكن الجانب الأميركي رفض تلبية الطلب الروسي، طبقاً لما نقلت "فوكس نيوز" عن مصادر عسكرية أميركية، ذكرت أنه "لا شيء يشير للآن بأننا نقوم بتغيير عملياتنا فوق سوريا".

وجاء الطلب بعد موافقة "مجلس الاتحاد الروسي" بجلسته اليوم الأربعاء، على طلب الرئيس فلاديمير بوتين السماح باستخدام القوات الجوية الروسية خارج الحدود "بما فيها سوريا" وأن مدير الديوان الرئاسي، سيرغي إيفانوف، ذكر أن استخدام القوات الجوية في سوريا، جاء بعد أن توجه الرئيس السوري بشار الأسد "بطلب إلى روسيا لتقديم مساعدات عسكرية إلى دمشق"، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز" اليوم.

وكان الرئيس الروسي أعلن قبل أيام أن روسيا لا تنوي نشر قوات مقاتلة في سوريا، وأن الهدف من الوجود العسكري الروسي في سوريا هو دعم حكومة رئيس النظام بشار الأسد ضد "الجماعات الإرهابية"، بحسب تعبيره.

من جهة ثانية، ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية بعددها اليوم الأربعاء، أن 6 طائرات روسية من الأحدث والأكثر تطورا، أصبحت الآن في سوريا، وهي طراز Su-34 Fullbacks موجودة الآن في قاعدة جوية باللاذقية، ويبدو أنها أقلعت من الجنوب الروسي، عابرة بحر قزوين، ومنه الأجواء الإيرانية والعراقية، وصولا إلى سوريا، وهي نسخة متطورة عن "سوخوي-27" ومقاتلة وقاذفة معا.

وكان موقع Flightradar24 الراصد حركة الطائرات على أنواعها، أورد أن طائرات روسية طراز Tu-154 استخدمت طريق العبور نفسه الاثنين الماضي لتصل الى سوريا، وقد تكون رافقت في رحلتها "السوخوي-34" التي وصلت ذلك اليوم الى اللاذقية، مما رفع عدد الطائرات الحربية الروسية إلى 30 حتى الآن، بينها 12 "سوخوي 24" ومثلها بالعدد طراز "سوخوي-25" وجميعها في اللاذقية.

وكانت "الرئاسة السورية" أكدت اليوم الأربعاء أيضا، أن إرسال قوات جوية روسية إلى سوريا تم بموجب طلب مباشر من الرئيس بشار الأسد عبر رسالة وجهها إلى الرئيس فلاديمير بوتين. وقالت في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في "فيسبوك" إن "إرسال القوات الجوية الروسية إلى سوريا تم بطلب من الدولة السورية عبر رسالة أرسلها الرئيس الأسد للرئيس بوتين تتضمن دعوة لإرسال قوات جوية روسية في إطار مبادرة الرئيس بوتين لمكافحة الإرهاب".