.
.
.
.

الطيران الروسي يستهدف ريف حمص الشمالي وحماة واللاذقية

نشر في: آخر تحديث:

شنت طائرات روسية ضربات جوية عدة، استهدفت خلالها مدناً وبلدات سورية في محافظات حمص وحماة واللاذقية، وأوقعت العشرات من القتلى والجرحى، فيما استهدف طيران النظام ريفي دمشق الغربي والشرقي بالبراميل المتفجرة.

على هذا النحو، يحل فصل الشتاء باكراً على سوريا، فالدب الروسي وصل إليها محملا بالقنابل والصواريخ وليس كالمعتاد بالمطر والثلوج.

وقد قد أعلنت المعارضة السورية أن الطيران الروسي استهدف مدناً وبلدات كالزعفرانة وتلبيسة والرستن والمكرمية والغنطو في الريف الشمالي لمدينة حمص.

وبحسب ناشطين، ارتكب الطيران الروسي مجزرة في منطقة تلبيسة التابعة لريف حمص، عندما استهدفت المقاتلات الروسية بثمانية صواريخ فراغية المدينة، أسفرت عن سقوط حوالي 36 قتيلاً بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى سقوط عدد كبير من الجرحى.

وشن الطيران الروسي أيضا عشر غارات متتالية على عدة قرى في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية.

واتهم رئيس الائتلاف المعارض خالد الخوجا روسيا باستهداف المدنيين بدلا من تنيظم داعش، كما صرحت وزارة الدفاع الروسية، في الوقت الذي واصلت فيه قوات النظام هي الأخرى قصفها لعدة مناطق سورية، حيث شنت عدة غارات بالبراميل المتفجرة على ريف دمشق.

وبحسب ناشطين، استهدف طيران النظام كلاً من داريا ودوما وخان الشيح بعشرات البراميل المتفجرة، وقتلت مروحيات النظام 3 مدنيين جراء استهداف مدينة معضمية الشام بالغوطة الغربية بالبراميل المتفجرة.

ولم تكن درعا هي الأخرى أفضل حالا من سابقاتها، فطيران الأسد استهدف درعا البلد بالبراميل المتفجرة، كما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة النجيح بريف درعا.