.
.
.
.

التحالف الدولي: غارات روسيا ستؤدي لتصعيد النزاع بسوريا

البيان المشترك يطالب بالوقف الفوري للهجمات على المعارضة والمدنيين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن أعضاء من الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، أن الغارات الروسية في سوريا ستؤدي إلى تصعيد النزاع في هذا البلد ودعوا روسيا إلى التوقف فوراً عن استهداف مقاتلي المعارضة السورية.

وجاء في بيان أصدرته سبع دول من بينها تركيا والسعودية والولايات المتحدة أن "هذه الأعمال العسكرية ستؤدي إلى تصعيد أكبر وستزيد من التطرف والأصولية".

وأعربت وزارة الخارجية التركية في البيان المشترك عن "قلقها العميق" للضربات الجوية التي شنتها روسيا مؤخراً في سوريا.

وقالت الخارجية التركية إن التحركات العسكرية الروسية في سوريا تمثل تصعيداً جديداً وستؤجج المزيد من التطرف والتشدد.

ودعت الخارجية التركية روسيا إلى الوقف الفوري لهجماتها على المعارضة السورية والمدنيين والتركيز على قتال "داعش".

وفي بيان مشترك مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وحلفاء من دول الخليج العربي، قالت تركيا إن التحركات الروسية تمثل "تصعيداً جديداً" للصراع ولن تسفر إلا عن تأجيج التطرف.

وأضاف: "نعرب عن قلقنا العميق فيما يتعلق بالحشد العسكري الروسي في سوريا وخاصة هجمات سلاح الجو الروسي في حماة وحمص وإدلب منذ أمس والتي أدت إلى سقوط ضحايا من المدنيين ولم تستهدف داعش".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس إن مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين في الضربات الجوية الروسية في سوريا تمثل "هجوماً إعلامياً".

وقد يمثل قرار روسيا شن ضربات جوية دعماً للرئيس السوري بشار الأسد وزيادة المشاركة العسكرية الإيرانية نقطة تحول في صراع أصبحت معظم القوى العسكرية في العالم تشارك فيه.

وقال مصدران لبنانيان، أمس الخميس، إن مئات من أفراد القوات الإيرانية وصلوا إلى سوريا للانضمام إلى هجوم بري كبير دعماً للأسد في مؤشر على أن الحرب الأهلية السورية تتخذ أبعاداً إقليمية وعالمية أكبر.