.
.
.
.

فرنسا تجدد موقفها: على روسيا ألا تخطئ الأهداف في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس وزراء فرنسا مانويل فالس الأحد إن على روسيا "ألا تخطئ الأهداف" في سوريا بضرب منظمات غير "داعش"، مذكراً أيضاً بضرورة تجنب المدنيين.

ورداً على أسئلة بشأن الغارات الروسية واستراتيجية موسكو في سوريا حدد أطراً معينة للقبول بمثل تلك الضربات معتبراً إياها بمثابة شروط.

إذ قال في تصريحات على هامش زيارة لليابان "إن رئيس الجمهورية ذكر بوضوح كامل لدى اجتماعه بفلادمير بوتين الجمعة بباريس أنه لا يجوز أن يحدث خطأ في الأهداف"، معتبراً هذا الأمر بمثابة شرط أول.

وشدد فالس "يجب ضرب الأهداف الجيدة وتحديداً داعش. وإذا كان داعش هو العدو الذي يهاجم مجتمعاتنا، وهذا صحيح بالنسبة لفرنسا، فإنه يمكن أن يكون صحيحا أيضا بالنسبة لروسيا، وبالتالي يتعين ضرب داعش وندعو الجميع إلى عدم ارتكاب خطأ في الهدف".

وأضاف "أن الشرط الثاني هو أنه لا يمكن مهاجمة مدنيين. وأنتم تعرفون أن نظام الأسد يواصل استخدام براميل البنزين وأسلحة كيميائية ضد مدنيين، وهذا أمر لا يمكن قبوله". وتابع أن "الشرط الثالث" هو إجراء عملية انتقالية سياسية بدون بشار الأسد".

يذكر أن روسيا كانت أكدت مجدداً السبت أنها تهاجم "تنظيم داعش" في سوريا، مشيرة إلى تنفيذ 60 غارة خلال 3 أيام، لكن واشنطن جددت انتقادها لموسكو معتبرة أنها تسعى بالأساس إلى الدفاع عن النظام السوري.