فيديو للسادات عن الروس ينقذون الأسد الأب وأخاه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يأتي علينا هذا الاثنين بذكرى عمرها 35 سنة تماماً، ففيها ألقى الرئيس المصري الراحل، أنور السادات، خطاباً يوم 5 أكتوبر 1980 تطرق فيه إلى شؤون عدة، بينها ما استغرق منه 30 ثانية فقط، وموضوعها الاستعانة بالروس لإنقاذ رقبتي الأسد وأخيه.

في ذلك الوقت كان الرئيس المصري يتحدث عن الروس، يأتون زمن الاتحاد السوفياتي إلى سوريا عبر معاهدة دفاع مشترك، لإنقاذ رئيسها الراحل فيما بعد، حافظ الأسد، وأخيه رفعت الأسد من الشنق أو الذبح، وكلاهما سواء.

ويشير الرئيس السادات في ذلك الخطاب إلى الموت ذبحاً، حين وضع يده على رقبته وهو يتحدث في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" الآن، كتعبير منه عن إنقاذ الروس السوفيات للرقبتين الرئاسيتين من الذبح، تماماً كالذي يحدث هذه الأيام التي نرى فيها ابنه يستعين بالروس لإنقاذه وأخيه ماهر من سكاكين الثورة السورية المستمرة بأشكال عدة على النظام منذ أكثر من 4 أعوام.

الفيديو الذي بدأ ينتشر في مواقع التواصل، يشمل في قسم منه، تطرق الرئيس المصري الراحل إلى ما كان يحدث بثمانينيات القرن الماضي "من حرب أهلية في سوريا، وخيانة الأسد الذي سوف يعقد معاهدة دفاع مشترك مع الاتحاد السوفياتي لإنقاذ نفسه وأخيه وطائفته العلوية ضد أكثر من 98% من السوريين" وهو سيناريو يعيده الابن بشار الآن حفاظاً على الرقاب الرئاسية وعلى النظام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.