مسؤول روسي يتوقع توجه مرتزقة لـ "قتال داعش" بسوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

توقع رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي (الدوما) الأميرال فلاديمير كوميدوف، قائد أسطول البحر الأسود السابق، أن يتجه مئات أو آلاف من المتطوعين الروس الذين قاتلوا في شرق أوكرانيا إلى سوريا لـ "محاربة تنظيم داعش"، بحسب ما نشرته وكالة "إنترفاكس" الروسية.

وأشار كوميدوف إلى أن لهؤلاء المتطوعين دوافع فكرية ومادية، حيث يحصل المقاتل في صفوف القوات الحكومية السورية على نحو 50 دولار يوميا.

ولفت العديد من المراقبين إلى أن الأميرال كوميدوف استخدم كلمة متطوعين، علما أن المشارك في عمليات قتالية نظير أجر يسمى "مرتزق"، وهو ما يجرمه القانون الروسي رقم 359 وتفرض بموجبه على المرتزق عقوبة بالسجن تصل إلى 7 سنوات.

وكانت بعض الشركات التي يشتبه في علاقتها بالاستخبارات الروسية ومقرها مدينة سانت بطرسبورغ، قد أرسلت منذ عامين الفيلق السلافي، الذي تشكل آنذاك من 20 مقاتلاً لحماية منشآت خاصة وحكومية في سوريا. وشارك هؤلاء المقاتلون في اشتباكات بضواحي حمص ضد المعارضة، وتم اعتقالهم فور عودتهم للأراضي الروسية.

وكان الرئيس الشيشاني رمضان قديروف قد طالب منذ أيام بإرسال فرق من المقاتلين الشيشان لمحاربة داعش إلى جانب الجيش السوري.

ويطرح رواد شبكات التواصل الاجتماعي في روسيا أسئلة عن كيفية الذهاب إلى سوريا والتطوع في صفوف قوات الأسد، وقد دشن نشطاء صفحة على شبكة "كانتاكت" بعنوان من أجل سوريا والأسد والمناضلين ضد الثورات الملونة، بلغ عدد المشاركين فيها نحو 17 ألف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.