.
.
.
.

منظمة دولية: المساعدات المقدمة للسوريين "لا تكفي"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت منظمة "أوكسفام" أن الجهود الدولية التي تبذل لتقديم المساعدة للسوريين سواء داخل سوريا أو خارجها "غير كافية على الإطلاق".

وركز التقرير الجديد للمنظمة غير الحكومية، وهو بعنوان "التضامن مع السوريين"، على المساعدات الإنسانية وعلى نوع الاستقبال الذي خصصته أكثر من 28 دولة للاجئين، معتبرا أن "حفنة" فقط من الدول ردت بشكل كاف على احتياجاتهم الضخمة.

وجاء في التقرير أن "الاستجابة الدولية للسوريين سواء داخل سوريا أو خارجها غير كافية على الإطلاق".

وانتقدت المنظمة خصوصا روسيا التي لم تستقبل كما قالت أي لاجئ سوري، وقد قدمت فقط 1% من المساهمات الدولية للمساعدات الإنسانية وكذلك فرنسا التي شاركت بمعدل 22%.

وقالت المنظمة أيضا في تقريرها أن "مستوى تدفق المساعدات غير كاف لتوفير فرص للسوريين للعيش بكرامة وأمان"، منتقدة أيضا "غياب الإرادة السياسية لاحترام التعهدات التي قدمت بالفعل"، بحسب اندي بايكر أحد المسؤولين في المنظمة.

وأضاف بايكر: "يزداد العنف في سوريا حدة ويغذيه انقسام المجتمع الدولي ونقل الأسلحة والذخيرة للأطراف المتحاربة. وفي مواجهة هذا الوضع المروع، لا يجد الكثير من السوريين أمامهم إلا القفز في الماء للبحث عن مستقبل أفضل".

والدولتان اللتان لم تطلهما انتقادات منظمة "أوكسفام" خارج إطار الدول المحاذية لسوريا حيث يوجد معظم اللاجئين، هما النرويج وألمانيا.

وقالت مديرة "أوكسفام" ويني بيانييما: "للاجئين من سوريا ومن الدول الأخرى الحق في التحرر من العنف والحصول على مساعدات للوفاء باحتياجاتهم الأساسية والعيش بكرامة، واستقبالهم في ملاذ آمن، وقد خذلوا في المجالات الثلاث".

وأضافت: "لن تنتهي معاناة السوريين إلا بالتحرك في هذه القضايا".

وأشارت إلى أن "المجتمع الدولي لا يمنع تصاعد العنف، ولا يبذل ما يكفي من الجهود لضمان حماية المدنيين في سوريا. ولا تستطيع سوى حفنة من الدول أن تقول إنها تقدم حصتها العادلة من المساعدات وإعادة التوطين للسوريين".