.
.
.
.

سوريا.. المشهد الميداني ذاته.. معارك ضارية هنا وهناك

نشر في: آخر تحديث:

أسقطت كتائب الثوار طائرة مروحية تابعة لقوات الأسد في ريف حماة، وفق الهيئة العامة للثورة السورية. كما أحكم الثوار سيطرتهم على منطقة الصوامع في تل الصخر قرب بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي.

في المقابل سيطرت قوات النظام على قرية عطشان بريف حماة الشمالي إثر انسحاب كتائب الثوار، منها جراء قصف الطيران الروسي المكثف.

ويأتي ذلك فيما تتعرض قرى النوبة والجابرية وتل هواش لحملة قصف براجمات الصواريخ من قبل قوات الأسد المتمركزة في حاجز تل عثمان.

كذلك سقط عدد من القتلى والجرحى جراء استهداف طيران الأسد مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي وأطراف بلدة التمانعة وقرية دير سنبل.

من جهتها، أفادت لجان التنسيق بسيطرة الثوار على تل القبع في الجبهة الجنوبية، المعروفة بتلة الـUN، في ريف القنيطرة.

من ناحية أخرى، نفذت طائرات حربية ضربات عدة على مناطق في أطراف مدينة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم "داعش" في سوريا.

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وحزب الله اللبناني ومقاتلين إيرانيين من طرف، والفصائل المقاتلة من طرف آخر، عند أطراف منطقة سلمى بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

بدورها، أعلنت ميليشيات حزب الله، عبر وسائل إعلامية تابعة لها، مقتل أحد أبرز قياداتها المشاركة بالحرب في سوريا, المدعو حسن حسين الحاج، وذلك خلال المعارك العنيفة التي اندلعت بين الثوار وميليشيات الحزب والأسد على محور إدلب – حماة، بعد استهدافه مع مجموعة مرافقة له بصاروخ موجه.