البنك الدولي قد يعوض جيران سوريا عن "تكلفة" اللاجئين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن مسؤول في البنك الدولي، خلال مؤتمر في جنيف، الخميس، أنه يخطط لمحادثات مع مساهميه بشأن تعويض جيران سوريا عن التكلفة المالية الكبيرة لاستضافة اللاجئين لفترات طويلة.

وقال المسؤول الكبير بالبنك، كولين بروس، إن "التكلفة في الواقع كبيرة جداً على دول مثل الأردن ولبنان وتركيا. كما أن بعض التقديرات تشير إلى أنها حوالي 1.1-1.4% من الناتج المحلي الإجمالي. نقر أنه بالنسبة لكثير من هذه الدول هناك تكلفة مرتبطة باستضافة اللاجئين وهي بحاجة إلى تعويض".

وتابع بروس قائلاً: "نحن مستعدون تماماً للدخول في حوار مع مساهمينا حول كيفية دعم تعويضات الدول، لاسيما الدول متوسطة الدخل".

وفي وقت سابق، أفاد مسؤولون في مجال الإغاثة الإنسانية أن قواعد البنك الدولي تمنعه من تقديم منح للدول متوسطة الدخل، مثل لبنان، لكن هذه الحكومات لا تريد الاقتراض من البنك لتغطية تكاليف استضافة اللاجئين، ما يعني فجوة تمويلية هائلة لدول تستضيف أربعة ملايين سوري.

وكان بروس يتحدث في اجتماع تحضيري للقمة العالمية للعمل الإنساني 2016 حيث تأمل الأمم المتحدة في إصلاح طريقة معالجة وتمويل حالات الطوارئ مثل أزمة اللاجئين السوريين بعد سلسلة من الأزمات العالمية التي شردت 60 مليون شخص وأربكت ميزانيات المساعدات التابعة للأمم المتحدة.

كذلك اعتبر أن البنك يضع أيضاً في الاعتبار أن اللاجئين والمهاجرين قد يؤثرون بشكل إيجابي على الوضع الاقتصادي على المدى البعيد، ويريد تقديم النصح للحكومات بشأن تطبيق سياسات تعود بالنفع عليها من استضافة النازحين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.