.
.
.
.

انتهاء اجتماع رباعي في فيينا لحل الأزمة السورية

اجتماع فيينا ضم وزراء خارجية السعودية وتركيا وأميركا وروسيا

نشر في: آخر تحديث:

انتهى في فيينا، ليل الخميس-الجمعة، اجتماع رباعي جمع وزراء خارجية السعودية وتركيا وروسيا والولايات المتحدة حول سبل حل سياسي ينهي الأزمة في سوريا، دون أن يدلي الوزراء الأربعة عقب انتهاء الاجتماع بأي تصريحات لوسائل الإعلام.

إلا أن تقارير حول الاجتماعات الثنائية والثلاثية والرباعية التي جرت على هامش الاجتماع الرباعي أشارت إلى أن التوقعات متواضعة، وأن هناك خلافات ما زالت قائمة في هذه الاجتماعات الدولية حول سوريا، خصوصا من ناحية النقطة المتعلقة بدور بشار الأسد ونظامه في المرحلة الانتقالية.

الاجتماع الذي بحث دورَ الأسد في المرحلة الانتقالية السياسية في سوريا، أتى استكمالا للاجتماع الأول الذي شهدته العاصمة النمساوية يوم الجمعة الماضي.

واجتماع الخميس الرباعي يسبق اجتماعاً آخر موسعاً من المرتقب عقده في فيينا، اليوم الجمعة، بمشاركة أطراف أخرى فاعلة في الأزمة السياسية السورية، بمشاركة كل من إيران ومصر والعراق ولبنان والأردن.

وقد اعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أن جمع مختلف أطراف الأزمة السورية على طاولة واحدة يمثل في حد ذاته خطوة مهمة.

وأضافت موغيريني: "كان لي لقاء مع السيد ظريف.. أعتقد أن من المهم أن يجتمع هنا في فيينا جميع الأطراف الأساسيين على الصعيدين الإقليمي والدولي إلى الطاولة نفسها من أجل محاولة إيجاد فضاء مشترك للبدء بمسار سياسي من أجل حل للأزمة في سوريا".

وتابعت: "دعونا نرى إن كان تنسيق العمل مع الولايات المتحدة وروسيا خلال هذه الأيام والأسابيع سيمكننا من فتح هذا الفضاء الذي قد يقودنا إلى انتقال سياسي في سوريا".

ومن جهته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المشاركين في المحادثات بفيينا إلى إظهار "الليونة"، مرحباً بمشاركة إيران للمرة الأولى في المحادثات، حيث قال: "أنا متحمس للقاء قادة على مستوى رفيع في فيينا غدا لبحث الوضع في سوريا".

وأضاف بان كي مون في مؤتمر صحافي من مدريد: "آمل أن يعالجوا فعلا هذه المسألة بإبداء الليونة، مهما كانت الاختلافات في وجهات النظر السياسية وفي المقاربات. عليهم أن يتوحدوا"، مذكّراً بأن "كما أقول دائما، لا حل عسكريا" في سوريا.

وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد التقى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، واعتبر أن محادثات فيينا لن تؤدي إلى حل سياسي فوري، لكنها قد تكون أفضل فرصة لإنقاذ سوريا من الجحيم.

تصريحات كيري لم تعنِ بأي شكل من الأشكال أن الحل بات مؤكداً مع اقتراب موعد اللقاء المرتقب الجمعة، وهو ما أكد عليه كيري بأن اجتماعات فيينا لن تحمل حلاً سياسياً فورياً للأزمة، وهي لن تكون لا سهلة ولا تلقائية.

السعودية استبقت الاجتماع بالتجديد على موقفها الثابت من الأزمة السورية، معتبرة أن البحث في موعد محدد لرحيل الأسد سيكون بنداً أساسياً في الاجتماع، الذي يختبر مدى جدية إيران وروسيا حول الحل في سوريا.

ولم يخلُ التفاؤل الأميركي بأن تحمل مباحثات جنيف مفتاح الحل السياسي في سوريا، من التشكيك بالرغبة الإيرانية للوصول إلى مثل هذا الحل.

وكان الموقف الفرنسي الرافض لاستمرار وجود الأسد في السلطة واضحاً من خلال تصريحات لوران فابيوس، الذي أعلن صراحة أن فرنسا والحلفاء الغربيين والعرب يريدون أن يبحثوا خلال محادثات فيينا جدولاً زمنياً محدداً لرحيل الأسد.

وأوضح فابيوس أن البدء بعملية سياسية يجب أن يكون مصحوباً بتغيرات ملموسة على الأرض، تخدم مصلحة الشعب السوري.

يشار إلى أن فرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي أعلنوا مشاركتهم في اجتماع فيينا، كما سينضم إلى المحادثات كل من إيران ومصر والعراق ولبنان.