.
.
.
.

معاناة سكان مخيم الزعتري تزداد سوءاً في الشتاء

نشر في: آخر تحديث:

تزداد معاناة اللاجئين السوريين مع قدوم فصل الشتاء من كل عام، خاصة في مخيمات اللجوء.

ويعتبر مخيم الزعتري في الأردن شاهداً على الوضع الإنساني الصعب الذي يعيشه آلاف من اللاجئين وسط برك المياه والوحل. فقد أغرقت المنخفضات الجوية، التي شهدتها عمّان خلال اليومين الماضيين، والأمطار الغزيرة التي صحبتها، المخيم، وزادت من وضعه المزري، بحسب ما أفاد قاطنوه.

وزادت هذه الأمطار من توتر أوضاع سكان المخيم الذين لجأوا إلى إيجاد حلول مؤقتة وقنوات للصرف تحمي خيامهم من الغرق والانجراف.

وليست هذه الأزمة الإنسانية المتفاقمة وليدة العام. فمنذ إنشاء مخيم الزعتري عام 2012 والذي أقيم لاستيعاب آلاف اللاجئين السورين الفارين عبر الحدود إلى الأردن، يعيش سكانه، الذين تجاوز عددهم 81 ألفاً، أوضاعاً وظروفاً قاسية جداً تبلغ ذروتها في فصل الشتاء، وفق تقارير المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.