طائرات روسيا تضرب "هدنة إيران" وتقصف إدلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

نفذت طائرات حربية يُعتقد أنها روسية أمس الأربعاء عدة ضربات جوية على مناطق في شمال غرب سوريا شملها اتفاق لوقف اطلاق النار أبرمته الأطراف المتحاربة في سبتمبر الماضي في تركيا برعاية إيرانية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن الضربات وقعت على أطراف بلدتي معرة مصرين ورام حمدان في محافظة إدلب. وهذه أول مرة تقصف فيها الطائرات تلك المناطق منذ سريان وقف إطلاق النار في أواخر سبتمبر في ما عرف ب "هدنة إدلب- الزبداني" التي جرت برعاية إيران. وصمد وقف إطلاق النار إلى حد كبير رغم خروق متفرقة بينها تبادل لإطلاق النار بعد أيام قليلة من بدء سريانه.

ولم يتضح إن كان القصف الذي جرى الأربعاء سيهدد بانهيار الهدنة أم سيعتبر مجرد تجاوزات متبادلة.

ويتركز وقف إطلاق النار في الفوعة وكفريا بإدلب وفي الزبداني بشمال غرب سوريا قرب الحدود مع لبنان.

وتسيطر قوات الأسد على الفوعة وكفريا، لكنهما تحت حصار قوات من المعارضة. وفي المقابل تتحصن قوات معارضة في الزبداني وتحاصرها قوات الأسد.

ويشمل الاتفاق الذي يراد له أن يسري لستة أشهر انسحابا آمنا لمقاتلي المعارضة من الزبداني وإجلاء مدنيين من الفوعة وكفريا.

وأجلي مقاتلون معارضون من الزبداني في سبتمبر الماضي في أول بادرة على تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار. ودخلت شاحنات تحمل مساعدات إنسانية إلى الزبداني والفوعة وكفريا الشهر الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.