واشنطن تشكك في حدوث أي انفراج بمحادثات سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الخميس، أن الولايات المتحدة لا تتوقع الاتفاق على خطة لإنهاء الحرب في سوريا خلال المحادثات الدولية التي ستجري السبت وسط الخلاف بين المشاركين فيها حول مستقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

إلا أنه قال إن هناك أرضية مشتركة بين الأطراف الرئيسية لإكمال المساعي "لوضع جدول زمني للتحرك بناء على خطوات أولية".

وقال كيري في كلمة في المعهد الأميركي للسلام قبل أن يبدأ زيارة إلى أوروبا: "لا أستطيع القول اليوم إننا على عتبة التوصل إلى اتفاق شامل. لا يزال أمامنا الكثير من العمل".

كما جدد التأكيد على رأي بلاده بأن قمع الأسد الدموي للاحتجاجات المنادية بالديموقراطية في بدايتها، مهّد الأرضية لظهور تنظيم "داعش"، وأن تنحيه هو وحده الذي يمكن أن يوحد السوريين.

وستكون محادثات فيينا، التي تشارك فيها 17 دولة وثلاث منظمات دولية، ثاني جولة من المفاوضات بين الأطراف الخارجية المعنية بالنزاع المستمر منذ أكثر من أربع سنوات في سوريا.

وتهدف هذه الجولة إلى الاتفاق على هيكل الانتقال السياسي في سوريا، وتحديد الجهات من النظام وفصائل المعارضة السورية التي ستشارك في هذه العملية.

ولم يتفق كيري ونظيره الروسي، سيرغي لافروف، في الجولة الأولى من المحادثات والتي جرت الشهر الماضي، على دور الأسد المستقبلي، ما ألقى بالشك على نجاح المحادثات النهائية. وطبقاً لنسخة مسربة من آخر مسودة اقتراح روسي، ترغب موسكو في بقاء الأسد في منصبه خلال الفترة الانتقالية التي مدتها 18 شهراً، وهو ما تعارضه واشنطن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.