.
.
.
.

روسيا تواصل قصف "جبل التركمان" على الحدود مع #تركيا

نشر في: آخر تحديث:

تتصدر مشهد اليوم صور القصف المتكرر على منطقة باير بوجاق قرب الحدود التركية السورية بعد إسقاط الطائرة الروسية من قبل سلاح الجو التركي.

ويبدو أن تداعيات هذه الحادثة انعكست على المناطق المتاخمة للحدود التركية، قصف روسي عنيف يستهدف الجيش الحر في محاولة التمهيد لقوات النظام والمليشيات المساندة لها للسيطرة على هذه المنطقة الاستراتيجية.

وتستأثر أخبار بايربوجاق مدينة يايلاداغي التركية المحاذية لها، وتحظى باهتمام السكان، لاسيما اللاجئون التركمان الذين فروا من سوريا نتيجة القصف.

حيث يتحين هؤلاء الفرصة في كل مناسبة للتأكيد على أن تنظيم داعش غير موجود في مناطق تقول موسكو إنها تستهدف التنظيم فيها.

في حين بدا السكانُ متأقلمين على الانتشار الأمني في مناطقهم، رغم حالة التوتر في المناطق الحدودية وانتشار الجيش التركي هناك بشكل مكثف بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية.

ويؤكد الغالبية منهم أنهم اعتادوا حالة التوتر هذه، وتحديداً منذ بدء الثورة السورية.

من جهتها، أرسلت أنقرة تعزيزات عسكرية إضافية إلى المناطق الحدودية في موازاة القصف الروسي المستمر على جبل التركمان بسوريا، وذلك بانتظار ما ستفسر عنه نتائج المعارك الدائرة في مناطق تراها تركيا عمقاً استراتيجياً لها نظراً للتركيبة السكانية ذات الغالبية التركمانية في تلك المناطق.