.
.
.
.

وصول 12 لاجئا سوريا لـ #تكساس يثير رعب السلطات المحلية

سلطات الولاية تقدمت بدعوى أمام المحكمة الاتحادية لمنع توطين العائلتين

نشر في: آخر تحديث:

يُتوقع وصول عائلتين لاجئتين سوريتين إلى ولاية تكساس الأميركية اليوم الاثنين على الرغم من جهود تبذلها سلطات الولاية لمنعهم من الاستقرار فيها وتشمل دعوى أقامتها الأسبوع الماضي أمام المحكمة الاتحادية.

وقالت وزارة العدل الأميركية في أوراق القضية التي قدمتها للمحكمة إن عائلة من ستة أشخاص تتألف من طفلين تحت سن السادسة ووالديهما وجديهما ستصل إلى دالاس بالإضافة إلى عائلة ثانية من أربعة أبناء تتراوح أعمارهم بين عامين و13 عاما ووالديهما ستصل إلى هيوستون.

وسيقرر منحى القضية التي أقيمت أمام محكمة في دالاس ما إذا كان حكام نحو 30 ولاية سيكونون قادرين على المضي قدما في خططهم لمنع استقبال اللاجئين السوريين في ولاياتهم.

وفي أعقاب هجمات العاصمة الفرنسية باريس كان حاكم ولاية تكساس الجمهوري جريج أبوت من بين أول من سعوا لمنع توطين اللاجئين السوريين في ولاياتهم.

وقال أبوت إنه يخشى من أن التدقيق الأمني الأميركي ليس فعالا ويمكن أن يسمح بقبول أشخاص ذوي صلات بالإرهاب كلاجئين في البلاد.

وفي أوراق القضية، اعتبرت وزارة العدل أن لا سلطة لولاية تكساس للتدخل في سياسة الهجرة ولا يمكنها منع إعادة توطين اللاجئين ضمن حدودها.

وذكرت لجنة الانقاذ الدولية التي تم تسميتها كطرف في القضية في الأوراق التي تقدمت بها إلى المحكمة أن منع دخول أي شخص إلى الولاية بسبب جنسيته ينتهك قوانين الحقوق المدنية الأميركية.

وتسعى تكساس لتحديد موعد لجلسة في المحكمة بحلول الأربعاء في إطار سعيها للحصول عل أمر قضائي يمنع اللاجئين السوريين من الانتقال إليها.

وجاء في أوراق القضية الأميركية أنه منذ السنة المالية 2011 استوطن 243 لاجئا سوريا في تكساس، مما يجعل من الولاية أحد الأماكن الرئيسية لإعادة التوطين للاجئين في الولايات المتحدة منذ اندلاع الحرب السورية قبل أكثر من أربع سنوات.