.
.
.
.

لندن: #روسيا لا تزال تستهدف المعارضة السورية وليس داعش

هاموند اعتبر أن التحرك العسكري الروسي يضعف المعارضة السورية

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، اليوم الأربعاء، أن من غير المقبول أن تواصل معظم الضربات الجوية الروسية في سوريا استهداف قوى المعارضة وليس تنظيم "داعش".

وبدأت روسيا، أحد أقوى حلفاء بشار الأسد، حملة قصف جوي تقول إنها تستهدف مقاتلي "داعش"، لكنها تدعم قوات النظام السوري أيضا.

وقال هاموند أمام البرلمان: "لا تزال معظم الضربات الجوية الروسية تستهدف قوى المعارضة السورية وليس داعش".

وتابع: "من غير المقبول أن يضعف تحرك روسيا قوى المعارضة، ومن ثم يعطي الأفضلية لقوى داعش نفسها التي تزعم (موسكو) أنها تقاتلها".

كما اعتبر هاموند أن هدف الولايات المتحدة بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في أنحاء سوريا خلال محادثات يوم الجمعة سيكون "تحديا كبيرا".

ومن المقرر أن تجتمع الدول الكبرى في نيويورك لمناقشة عملية السلام السورية وهو اجتماع قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه يأمل أن يسفر عن اتفاق لوقف إطلاق النار.

وفي هذا السياق، قال هاموند: "صراحة سيكون هذا تحديا كبيرا.. لكنني أحييه على طموحه".